منتديات الأساتذة الجزائريين
أهلاً وسهلاَ بك أخي الكريم ..
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك بين اخوانك وأخواتك ..
ان شاء الله تسمتع معــانا ..
وتفيد وتستفيد معانـا ..



منتديات الأساتذة الجزائريين

تجمع كوكبة من الأساتذة الجزائريين كل يساهم في قسمه الخاص ويفيد التلاميذ والطلبة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مظاهر الحياة العقلية في العصر الجاهلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 11/07/2009

مُساهمةموضوع: مظاهر الحياة العقلية في العصر الجاهلي   الأربعاء مارس 24, 2010 1:42 pm

مظاهر الحياة العقلية
في العصر الجاهلي



مظاهر الحياة العقلية في العصر الجاهلي
كلمة الجاهلية أطلقها
المسلمون في الاصطلاح تطلق على أحوال
العرب قبل الإسلام ، بسبب ما كان يسود حياتهم في ذلك الوقت من عبادة
الأصنام ، والإسراف في القتل ، والخمر وقيام الحروب بين القبائل لأتفه
الأسباب مثل حرب البسوس وقد استمرت أربعين عاما .

إن طبيعة العقل العربي لا تنظر إلى
الأشياء نظرة عامة شاملة، وليس في استطاعتها ذلك. فالعربي لم ينظر إلى
العلم نظرة عامة شاملة .

نشاً من البيئات الطبيعية والاجتماعية التي عاش فيها العرب، وهو
ليس إلا وراثة لنتائج هذه البيئات، "ولو كانت هنالك أية أمة أخرى في مثل
بيئتهم، لكان لها مثل عقليتهم،

و أكبر دليل على ذلك ما يقرره الباحثون من الشبه
القوي في الأخلاق والعقليات بين الأمم التي تعيش في بيئات متشابهة أو
متقاربة.

المظهر الاجتماعي


ومن
أهم مظاهر الحياة الاجتماعية في العصر الجاهلي :
القبيلة وهي الوحدة التي بنيت عليها حياتهم ، وكذلك الأخذ
بالثأر ، وكانت حياتهم تتصف
بالقسوة والحرمان والفقر ، وكذلك أولع العرب بالخمرة فشربوها . أما عن حياتهم الدينية ، فقد كانت الوثنية هي السائدة
في
الجزيرة العربية ، والوثنية هي عبادة الأصنام
والأوثان ، وقد كان عدد من القبائل يعبدون بعض الظواهر الطبيعية
كالشمسوالقمر والنجوم ، ومنهم من كان يعبد ( الشعرى ) أما من حيث
الحياة الأدبية فقد كان
العرب يهتمون بالأدب كثيرا ،إذ كان لكل قبيلة شاعر أو
أكثر يتغنى بأمجادها ، وكان لكل قبيلة خطيب أو أكثر ، وكانوا يقدمون أدبهم
في أسواقهم ، ومنهم من عرضه على أستار
الكعبة .

كان الفقر هو الظاهرة الاجتماعية
السائدة في المجتمع الجاهلي ، لذلك أكثر الشعراء من ذكره ، كقول
عروة بن الورد :
ذريتي للغنى أسعى فإنــي رأيت الناس شرهم الفقير
وأهونهم وأحقرهم لديـهم وإن أمسى له نسب وفير ويلقى ذو الغنى وله جلال يكاد
فؤاد صاحبه يطير

تعريف للمعلقات
كان فيما اُثر من أشعار العرب ، ونقل إلينا من تراثهم الأدبي
الحافل بضع قصائد من مطوّلات الشعر العربي ، وكانت من أدقّه معنى ، وأبعده
خيالاً ، وأبرعه وزناً ، وأصدقه تصويراً للحياة ، التي كان يعيشها العرب في
عصرهم قبل الإسلام ، ولهذا كلّه ولغيره عدّها النقّاد والرواة قديماً قمّة
الشعر العربي وقد سمّيت بالمطوّلات ، وأمّا تسميتها المشهورة فهي
المعلّقات . نتناول نبذةً عنها وعن أصحابها وبعض الأوجه الفنّية فيها :

فالمعلّقات لغةً من العِلْق :
وهو المال الذي يكرم عليك ، تضنّ به ، تقول : هذا عِلْقُ مضنَّة . وما
عليه علقةٌ إذا لم يكن عليه ثياب فيها خير ، والعِلْقُ هو النفيس من كلّ
شيء ، وفي حديث حذيفة : «فما بال هؤلاء الّذين يسرقون أعلاقنا» أي نفائس
أموالنا . والعَلَق هو كلّ ما عُلِّق .

وأمّا المعنى الاصطلاحي فالمعلّقات :
قصائد جاهليّة بلغ عددها السبع أو العشر ـ على قول ـ برزت فيها خصائص
الشعر الجاهلي بوضوح ، حتّى عدّت أفضل ما بلغنا عن الجاهليّين من آثار
أدبية4 .

واشهر
هذه المعلقات



  • معلقة امرىءالقيس ، ومطلعها :
قفا نبك من
ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل

  • معلقة زهير بن أبي سلمى ، ومطلعها :

امن أم أوفى دمنة لم تكلم بحومانة الدراج فالمتثلم

  • معلقة طرفة بن العبد البكري ، ومطلعها :
لخولة أطلال
ببرقة ثهمد تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد

  • معلقة عنترة ، ومطلعها :
هل غادر
الشعراء من متردم أم هل عرفت الدار بعد توهم

  • معلقة عمرو بن كلثوم ، ومطلعها :
الا هبي بصحنك
فاصبحينا ولا تبقي خمور الأندرينا

  • معلقة الأعشى، ومطلعها :
ودّع هريرة إن
الركب مرتحل وهل تطيق وداعا أيها الرجل

  • معلقة النابغة الذبياني، ومطلعها :
دار ميّة
بالعلياء فالسند أقوت يا وطال عليها سالف الأبد




المثل والحكم
للمثل أو الحكمة مكانة في الأدب
العربي سواء ما نتج عن قصة فأصبح مثل متداول أو ما نتج عن تجارب و عصارة
خبرات عقلية أو حياتية فخرجت حكمة يتداولها الناس .

بهذا الخروج إلى محيط الناس و كثرة
التناقل أصبح المدلول للمثل أو الحكمة كأنة الفيصل في أي حدث من حيث
حيثيات الوجهة التي يراد الاستدلال بها ، ليكون المثل أو الحكمة عبارة عن
جواب قاطع يجزي عن كلام كثير ، لتكرار الشيء المراد الاستدلال به ، فلا
حاجة لكثرة الكلام ، يكفي أن تقول حكمة أو مثل لتكون قد قطعت شوط كبير لما
تريد أن توضيحه ، هذا هو احد الأساسات التي أخرجت المثل أو الحكمة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ainmlila.yoo7.com
 

مظاهر الحياة العقلية في العصر الجاهلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأساتذة الجزائريين :: منتديات التعليم الثانوي :: الأدب و اللغة العربية :: السنة أولى-



© phpBB | انشاء منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية
boutique dz | المرأة الجزائرية | شبكة المدونات | dz cars | الملتيميديا | رواد النهضة